دكتور بشري عجبان

في شتاء ١٩٩٠ ، مٌدرسة الفصل بتاعتي في إبتدائي خرجتني من مكاني وضربتني على ضهري ضرب جنوني وقالتلي إني وحش وغبي وعمري ما هنفع ...
في شتاء ١٩٩٧ ، مٌدرس قالي متقلش كلمة "صدقني" تاني عشان مش هصدقك لأنك بايظ وفاشل..
في شتاء ٢٠٠٥ ، في كلية الطب أستاذ قالي أنت عمرك ما هتنجح وأنا لو أطول أقصك خالص من الكلية مش هتردد لحظة
في شتاء ٢٠١٣ ، في سنين النيابة اللي عملتها في نيويورك أستاذ من Cornell ورئيس أقسام الطب في الجامعة كلها قالي إنت إيه اللي جابك هنا ، أرجع بلدك بإهمالك وجهلك سيب بلدنا للعلم والحضارة والأبحاث اللي عمرك ما هتشارك فيها ..
في شتاء ٢٠١٦ في زمالة القلب والأوعية الدموية في Mayo Clinic أستاذ كبير وخريج John Hopkins ومن أعظم دكاترة قساطر القلب وتركيب الصمامات في الولايات المتحدة قالي إني ضعيف و "غبي" وإني لا يعتمد عليا وهو يتمنى إني أتوقف عن الدراسة وكفاية كدة ...
لما قربت أخلّص زمالة القلب الموضوع كان وصل أصعب مراحله وأخرها ، كان فاضل خطوة واحدة عشان أتعلم وأشتغل وأطور في التخصص الوحيد اللي حبيته في حياتي وحسيت إنه مجال شغلي وخدمتي وسعادتي وعشت عمري كله عشان أوصله ، كل خطوة مشيتها وكل موهبة أهملتها أو هواية أجلتها أو تسلية ضحيت بيها أو تعب أو غربة كان عشان الخطوة الأخيرة دي ، "زمالة عمليات شرايين القلب والصمامات والعيوب الخلقية بالقساطر ..."
أترفضت من أكتر من ٧ جامعات، نافست خريجين من أعظم برامج وجامعات العالم وأتهزمت كتير لدرجة أني أفتكرت كل الكلام السلبي اللي اتقالي في كل حياتي وبدأت أخيرا أصدقه ... كنت خلاص خلّصت أخر جرام مقاوحة ومقاومة لضغوط النقد والمنافسة والتمييز والغربة وكسرة خاطر الإنسان من إحساسه بالقلة والضعف عشان ثقافته مختلفة ولسانه تقيل وشخصيته مش مميزة ودمه مش خفيف... طول عمري مبيهمنيش التفاصيل الإجتماعية والعلاقات والمعارف والكلام ده ، أنا مركز في شيء واحد ودور واحد وقليلين أوي اللي بيحترموا ده ، وده برده مبيهمنيش وبكمل عشان أثبت إن كلام كل منتقد وقود للتحسن والإجتهاد مش لليأس أو الهروب ، عمر ربنا ما خزلني ، ولما مرات موصلتش كان عشان هستعد أفضل وأوصل للأفضل ...
البعض بيعيش على كلمات التشجيع والتحفيز عشان يتقدم خطوة أما أنا فمديون لكل كلمة إهانة وإنقاص وكسر عزيمة جعلت مني مصدق جدا إني ضعيف وغبي وناقص لأن ده اللي خلاني متوقفش عن العمل والعمل والعمل عشان أعوض أي عيب رصده فيا حد من أساتذتي ومعلميني.
إلى كل من قتل فى شيء ...إلى كل اللي رفض يديني فرصة اتعلَّم تخصص حبيته وبدأت أطوّر وأخترع فيه
إلى كل اللي استبعدني عن باطل فزادني ثقة في ربنا وعدله اللي جاي جاي، واللي استبعدني عن حق فزادني إصرار على التدريب
إلى كل زميل سبقني عشان اسم بلده أو لونه أو جامعته أو واسطته وإلى كل زميل سبقني عشان علمه ومهارته وقدرته
إلى كل من قاوم حلمي وعطّل طريقي فبقى أطول وأكثر خبرات وأمتع وأصبح شرف أتمنى أن استحقه
إلى كل من ساهم في صعوبة الوصول للحظة دي فساهم بالتبعية في حجم فرحة اللحظة دي..
بقوله من قلبي شكرااااااا.
في شتاء ٢٠١٧ يوم ٢٨ فبراير، مضيت عقد زمالة عمليات شرايين وصمامات القلب،
في Vanderbilt University, Nashville TN واحد من أفضل مراكز القلب في الولايات المتحدة وعلى مستوى العالم!
#دكتور_بشري_عجبان
#قصة_كفاح_مصري



علم مصر في درجة حرارة 60 تحت الصفر .. مغامرة خطيرة لشاب مصري داخل نفق جليدي (فيديو)