التحول نحو الرقمنة واتساع فجوة المهارات الرقمية


أدى التحول السريع للرقمنة وزيادة أتمتة الوظائف إلى زيادة الفجوة في المهارات المطلوبة لهذه الوظائف، فوفقًا لتقرير مستقبل الوظائف لعام 2020 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، فإنه بحلول عام 2025 سوف يتم استبدال 85 مليون وظيفة بالتحول في تقسيم العمل بين الآلات والبشر، فيما سيظهر 97 مليون دور جديد أكثر تكيُّفًا مع التقسيم الجديد في العمل بين البشر والآلات



والحقيقة هي أن ما يقرب من نصف الوظائف تواجه أتمتة محتملة، وحوالي 65٪ من الأطفال في المدرسة اليوم سينتهي بهم الأمر بالعمل في وظائف جديدة تمامًا لم تكن موجودة بعد، قد لا تختفي الوظائف الحالية ولكنها ستكون مختلفة بالتأكيد فوظائف مثل، الخدمات المصرفية ستتحول إلى وظائف افتراضية بالكامل، وستظل المهن الأساسية مثل، الطب موجودة ولكن مع استخدام التكنولوجيا بشكل شامل

علاوة على ذلك، فإن 84٪ من أصحاب العمل مصممون على رقمنة عملياتهم بسرعة؛ فيما يرى 94٪ من قادة الأعمال أنهم يتوقعون أن يكتسب الموظفون مهارات جديدة في الوظيفة، وفي إطار تحسين المهارات تستثمر الشركات في جميع أنحاء العالم مليارات الدولارات لإعادة تشكيل قوتها العاملة لتواكب التطور التكنولوجي الجديد

على المستوى العالمي، تبين وجود تفاوت بين القيمة السوقية لمهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وقلة الإقبال نسبيًا على الحصول على درجات علمية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فوفقًا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لبيانات عام 2019 تبين أن تخصصات الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات هما الأكثر دخلًا، لكن نسبة الطلاب الذين يلتحقون بتخصص الهندسة تمثل حوالي (16٪) وهو أكثر من ثلاثة أضعاف عدد الطلاب الملتحقين بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذين يشكلون (5٪)، وعلى الرغم من أن الراتب المحتمل لشخص يحمل درجة علمية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مرتفع، فإن معدل الإقبال على هذا المجال يعد هو الأدنى على الإطلاق مما يشكل فجوة كبيرة في سوق العمل، حيث يعتبر هذا التخصص هو الأكثر احتياجًا حاليًا


in News

التحول الرقمي